صحة و رشاقة

علاج الحموضة نهائيًا

تعد الحموضة أحد الأعراض المزعجة التي يعاني من الكثير وخاصةً النساء أثناء فترة الحمل والرضاعة، وتنتج حموضة المعدة في أغلب الأوقات عن بعض العادات الغذائية السيئة، ويبحث الكثير عن كيفية علاج الحموضة نهائيًا، وهو ما سنتحدث عنه خلال هذا المقال، وعن الأسباب المختلفة التي تؤدي للإصابة بالحموضة للحرص  والابتعاد عنها. 

تعريف الحموضة

الحموضة هي أحد المشاكل الصحية التي يعاني منها عدد كبير من الأشخاص، وبالرغم من كونها غير خطيرة ولكن مع ذلك تسبب الكثير من الإزعاج والألم. 

وقد يكون السبب في حدوثها هو وجود أحد المشاكل الصحية التي يتوجب علاجها. 

وبجانب العادات السيئة في تناول الطعام فقد يكون عدم انتظام النوم أيضًا أحد أسباب حدوث الحموضة، وكذلك عدم الانتظام على ممارسة الرياضة، وفي كثير من الأحيان يرافق الحموضة إحساس بالحرقة بالجزء الأعلى من المعدة. 

وقد يصل الحرقان للصدر والحلق، وقد يصاحبها ايضًا بعض الآلام الذي يكون غير محتمل في كثير من الأوقات. 

ويعد السبب في الشعور بالحموضة هو ارتجاع ما في المعدة من طعام تمت معالجته بأحماض المعدة أو رجوع الأحماض إلى المريء، وهو ما يتسبب في الشعور بالطعام في الفم والحلق، ويتسبب في الشعور بالحرقة في كلً من الصدر والمريء، وبالطبع هو شعور سيء للغاية يدفع الكثير للبحث عن طرق علاج الحموضة نهائيًا.

وتزداد قوة الإحساس بالحموضة في أغلب الأحيان بعد مرور بعض الوقت على تناول الطعام، أو عند القيام بالانحناء، أو خلال النوم والاستلقاء. 

الأسباب المختلفة للحموضة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للشعور بالحموضة، ويختلف السبب من شخص لآخر، ولذلك لا بد من تحديد سبب الشعور بالحموضة لتجنبه بقدر الإمكان وللمساعدة في علاج الحموضة نهائيًا.

ويعد السبب الرئيسي في حدوث الحموضة هو قيام الغدد الموجودة داخل المعدة بإفراز حمض الهيدروكلوريك بالإضافة لبعض الإنزيمات الضرورية للمساعدة في هضم الطعام، ففي حالة استمرار المعدة خالية لبعض الوقت فقد يؤدي هذا لتأثير تلك الأحماض على الجدار الخاص بالمعدة.

وهو ما يتسبب في زيادة الشعور بالحرقة بالمعدة وبالجزء العلوي من الجسم مثل الصدر، والحلق والمريء.

اسباب الحموضة 

  • تزداد الحموضة بشكل كبير خلال فترة الحمل حيث يقوم الجنين بالضغط على المعدة وخاصةً بأخر فترة من الحمل، ذلك بالإضافة للتغيير الكبير الذي يحدث في الهرمونات خلال فترة الحمل والذي يساعد في زيادة الشعور بالحموضة.
  • يؤدي الإفراط في تناول المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والنعناع لزيادة الشعور بالحموضة بشكل كبير، كما يؤدي لذلك بعض أنواع الأطعمة أيضًا مثل البصل، والحمضيات، ومعجون الطماطم، والشوكولاتة، والثوم، والفواكه الحمضية.
  • كما يتسبب الطعام الحار والذي يتميز باحتوائه على نسبة دهون كبيرة.
  • تؤدي زيادة الوزن والسمنة المفرطة والتراكم الزائد للدهون بمنطقة البطن لزيادة الشعور بالحموضة.
  • تساعد العادات السيئة في تناول الطعام على زيادة الشعور بالحموضة، مثل القيام بتناول الوجبات الدسمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، حيث تؤدي تلك الوجبات لاحتياج المعدة لوقت طويل للقيام بالتخلص من الأحماض الموجودة بها التي قامت بهضم تلك الوجبة الدسمة.
  • ومن ضمن العادات السيئة أيضًا هو القيام بتناول الطعام قبل الذهاب للنوم بوقت قصير، مما يعيق المعدة في القيام بهضم المعدة بشكل جيد وهو ما يزيد من شعور الحموضة بصورة كبيرة.
  • قد تتسبب أيضًا بعض الأدوية في زيادة الشعور بالحموضة، مثل العلاج الخاص بالربو، وموانع الحمل، والمضادات الحيوية.
  • ويؤدي تناول الطعام بكميات كبيرة لزيادة فرصة التعرض للإصابة بالحموضة، حيث تستغرق المعدة لمزيد من الوقت للقدرة على هضم الكميات الكبيرة من الطعام.
  • تساعد الملابس الضيقة في زيادة الشعور بالحموضة حيث تضغط على المعدة بشكل كبير، ومن أمثلة تلك الملابس المشدات التي تعرف باسم الكورسيه، وكذلك الجينز.
  • قد تتسبب أيضًا بعض الأمراض في زيادة فرصة حدوث الحموضة مثل قرحة المعدة، وارتجاع المريء، والإصابة ببعض أنواع البكتيريا، والإصابة بفتق في الحجاب الحاجز.
  • طرق علاج الحموضة نهائيًا

هناك بعض الطرق التي تساعد بشكل كبير في علاج الحموضة نهائيًا، وتتمثل تلك الطرق في الآتي:

فقدان الوزن

من أول خطوات علاج الحموضة هو القيام بفقد الوزن الزائد، حيث يتسبب الوزن الزائد بشكل مباشر في زيادة الشعور بالحموضة، وذلك بسبب ضغط الدهون الموجودة بمنطقة البطن على عضلة المريء ورفعها لأعلى، وهو ما يتسبب في رجوع أحماض المعدة للمريء والشعور بحرقان في الحلق والصدر.

ولذلك من الضروري التخلص من الوزن الزائد باتباع بعض الأنظمة الغذائية أو بالقيام بممارسة بعض التمارين الرياضية، وهو ما يساعد في علاج الحموضة نهائيًا، والتمتع بصحة قوية.

الحرص على النوم بطريقة صحيحة

من افضل طرق علاج الحموضة هو أخذ قسط كافي من النوم، والنوم بوضعية صحيحة، حيث يؤدي عدم انتظام النوم لزيادة الشعور بحرقة المعدة عند الاستيقاظ. 

وقد يستمر الشعور بالحرقة حتى المساء التالي مما قد يؤدي لعدم انتظام النوم أيضًا لليوم التالي.

وللتخلص من تلك المشكلة يمكنك القيام بالاستحمام بالماء الدافئ قبل النوم مباشرةً لزيادة الشعور بالاسترخاء والقدرة على النوم بشكل جيد.

وتساعد ايضًا وضعية النوم في علاج الحموضة بشكل كبير، وتعد أفضل وضعية للنوم هو النوم مع رفع الرأس على وسادة، حيث يؤدي انخفاض الرأس لرجوع أحماض المعدة للمريء.

عدم تناول كميات كبيرة من الطعام

فقد يتسبب الإفراط في تناول الطعام بكميات كبيرة في الضغط على عضلة المريء مما قد يتسبب في ضعفها، وهو ما يؤدي لحدوث خلل بوظيفة تلك العضلة، حيث توجد تلك العضلة بنهاية المريء ووظيفتها هي منع أحماض المعدة من الوصول للمريء. 

وتفتح تلك العضلة فقط أثناء البلع ولذلك إذا استمر تناول الطعام لفترات طويلة فستظل تلك العضلة مفتوحة وهو ما يتسبب في مرور الأحماض للمريء وزيادة الشعور بالحموضة. 

ولذلك من الأفضل الابتعاد عن تناول الكميات الكبيرة من الطعام، وتقسيم الوجبات لوجبات صغيرة يتم تناولها على مدار اليوم.

الابتعاد عن السكريات والكربوهيدرات

إذا كانت هناك رغبة في علاج الحموضة نهائيًا فيجب الابتعاد عن الإفراط في تناول الكربوهيدرات والسكريات، حيث يعد الإفراط في تناولهما من أسوأ العادات المتبعة في تناول الطعام، فلا يقتصر تأثيرها السلبي على زيادة الشعور بالحموضة فقط، بل يتسبب أيضًا في زيادة الوزن بصورة كبيرة جدًا.

وذلك لما تسببه الكربوهيدرات التي لا يتم هضمها من نمو للبكتيريا وزيادة الشعور بالانتفاخ، كما تؤدي لزيادة الضغط على منطقة البطن الذي يتسبب بشكل مباشر في حدوث الارتجاع. 

لذلك يجب الابتعاد عن تناول الحلويات والدوناتس والكعك واستبدالهم بالفواكه او العصائر الطبيعية المحلية بالعسل النحل الطبيعي بدلًا من السكر.

تقليل الجلوتين

هناك بعض الدراسات التي أكدت على إصابة نحو 30% من البشر بحساسية تجاه الجلوتين، وتعد الحموضة أهم أعراض تلك الحساسية. 

ولذلك من الأفضل تقليل كمية الجلوتين التي يتم تناولها بالابتعاد عن المخبوزات التي يدخل فيها الدقيق الأبيض.

وحتى الأشخاص الغير مصابين بحساسية الجلوتين فقد يعانون من الشعور بالحموضة أيضًا عند الإفراط في تناوله.

وبهذا نكون انتهينا من مقالنا حول طرق علاج الحموضة نهائيًا، وقد وضحنا من خلاله الأسباب المختلفة للحموضة لتجنبها بقدر الإمكان للتخلص من هذا الشعور المزعج.

شاهد ايضاََ : أفضل أدوية علاج التهاب اللثة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى